تراجع عدد الأميركيين الذين تقدموا بطلبات جديدة للحصول على إعانات بطالة الأسبوع الماضي، على غير المتوقع، إذ لا يزال سوق العمل الأميركي مرنًا، على الرغم من قيام الفيدرالي الأميركي برفع معدلات الفائدة بقوة، ما يؤثر على الطلب.

وقالت وزارة العمل الأميركية، الخميس، إن طلبات الحصول على إعانات البطالة الحكومية المقدمة للمرة الأولى انخفضت في الأسبوع المنتهي في 24 سبتمبر بواقع 16 ألفا إلى مستوى معدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 193 ألف طلب.

وكان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن يرتفع عدد الطلبات إلى 215 ألف طلب في الأسبوع الأخير.

كما عدلت وزارة العمل من أرقام الأسبوع الأسبق بالتخفيض بواقع 4 آلاف طلب، ليصبح عدد الطلبات 209 ألف، بدلا من 213 ألف طلب.

أخبار ذات صلة

أميركا.. مبيعات التجزئة تنمو .. وطلبات إعانة البطالة تتراجع
وزير العمل الأميركي يؤكد.. سوق العمل سيتحمل رفع الفائدة

وعلى الرغم من وجود تقارير توضح تسريح الشركات لبعض العاملين لديها، إلا أن طلبات إعانة البطالة لا تزال في الجانب الأدنى من نطاق العام الحالي، والذي يتراوح بين 168,000 إلى 252,000 طلب.

وقال اقتصاديون، بحسب تقرير لرويترز، إن معظم أصحاب العمل يقومون بتوظيف العمال بقوة، وذلك بعد أن واجهوا صعوبات في التوظيف خلال العام الماضي، نتيجة لانتشار فيروس كورونا.

ويتوقع الاقتصاديون أن تتراجع وتيرة التوظيف من قبل الشركات قبل أن تلجأ لتخفيض العمالة لديها.

وكان الفيدرالي الأميركي قد رفع معدلات الفائدة في وقت سابق من شهر سبتمبر الجاري بواقع 75 نقطة أساس، ليصل نطاق معدل الفائدة في الولايات المتحدة إلى مستوى 3.00 إلى 3.25 بالمئة.

وكان هناك نحو 11.2 مليون وظيفة شاغرة في نهاية شهر يوليو الماضي، ما يعني وجود وظيفتين لكل شخص عاطل عن العمل.