قفز إنتاج تونس من الفوسفات لأكثر من مليوني طن في النصف الأول من العام الجاري، وهي المرة الأولى في عشر سنوات التي يصل فيها إلى ذلك المستوى، مرتفعا من 1.3 مليون طن في الفترة نفسها في 2021، بحسب ما أعلنته شركة فوسفات قفصة المملوكة للدولة.

وتسعى تونس لاستعادة وضعها كمصدّر رئيسي للفوسفات للاستفادة من زيادة حادة في أسعار الأسمدة بسبب الحرب في أوكرانيا.

أخبار ذات صلة

غلاء فاحش بالأسعار.. أضاحي العيد أرهقت التونسيين
دستور تونس الجديد.. جدل قبل أسابيع من "استفتاء تاريخي"

ويهدف البلد الواقع في شمال أفريقيا لإنتاج 5.5 مليون طن من الفوسفات هذا العام مقارنة مع 3.7 مليون طن العام الماضي.

وتسعى تونس لمضاعفة إنتاجها بحلول عام 2024، من أجل تجاوز مستوى 8 ملايين طن وهو ما يرفع إنتاج البلاد إلى مستويات لم تشهدها منذ أكثر من عقد.

وتحتاج الحكومة التونسية إلى إيرادات في ظل اقتصادها المتضرر من جائحة كورونا، والذي يعاني نتيجة الأزمة السياسية العالقة التي تعطل عملية صنع القرار.