أكد الكرملين، الاثنين، أن "لا أساس" للقول إن روسيا تخلّفت عن سداد ديونها السيادية بالعملات الأجنبية في وقت يفرض الغرب عقوبات على روسيا على خلفية اجتياحها لأوكرانيا.

وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف: "لا أساس لوصف هذا الوضع بأنه تخلّف عن السداد"، وذلك بعدما انقضت الأحد مهلة إجراء عملية دفع رئيسية.

وأضاف أن "هذه المزاعم بشأن التخلّف عن السداد خاطئة تماما"، مشيرا إلى أن روسيا قامت بتسوية ديونها في مايو.

وذكرت "بلومبرغ نيوز" في وقت سابق الاثنين أن روسيا تخلّفت عن سداد ديونها السيادية بالعملات الأجنبية للمرة الأولى منذ أكثر من قرن، بعدما انقضت مهلة الإعفاء الممنوحة لمدفوعات فوائد بقيمة حوالى 100 مليون دولار كان من المقرر سدادها الأحد.

أخبار ذات صلة

روسيا تتخلف عن سداد ديونها الخارجية لأول مرة منذ 1918
روسيا عجزت عن سداد ديونها.. شبح سيناريو 1998 يطل برأسه

واتّهمت السلطات الروسية الغرب بالسعي لدفع موسكو إلى تخلّف زائف عن السداد، بينما وصف وزير ماليتها أنتون سيلوانوف الوضع بأنه "مهزلة".

وقطعت العقوبات الغربية روسيا إلى حد كبير عن النظام المالي العالمي، ما جعل من الصعب على موسكو تسديد ديونها.

وتخلّفت روسيا آخر مرة عن سداد ديونها بالعملات الأجنبية عام 1918، عندما رفض قائد الثورة البلشفية فلاديمير لينين الاعتراف بالالتزامات المترتبة على نظام القيصر الذي أطيح به حينذاك.

وتخلّفت عن سداد الديون التي كان معظمها بالروبل عام 1998 في ظل أزمة مالية أوسع.