عاد السياح إلى باريس بمعدل يقترب من أرقام ما قبل الجائحة، على الرغم من الغياب الملحوظ للسياح الصينيين والروس، بحسب بلدية باريس الثلاثاء.

قال مسؤول السياحة في بلدية باريس فريديريك اوكوار خلال مؤتمر صحافي إن عدد السياح في باريس الكبرى من يناير إلى مايو 2022 قدر بنحو 12,1 مليون شخص مقارنة بـ 15,1 مليون خلال الفترة نفسها من العام 2019.

وبسبب جائحة كوفيد-19 تراجع الرقم إلى 3,7 ملايين في 2021.

خلال هذه الفترة زار ما متوسطه 24000 شخص يوميًا برج إيفل في عام 2022، أي مستوى ما قبل تفشي الوباء.

أخبار ذات صلة

تونس.. عودة مبشرة للسياحة واستهداف 4 ملايين زائر

ساهم الزوار الأجانب الذين يمثلون 79,9% من السياح في العاصمة الفرنسية بقوة في تعزيز الانتعاش. وأتى في مقدمتهم الأميركيون (12,7%) يليهم الألمان (5,8%) والإنجليز (5,7%) والإسبان (4,2%).

وقالت المديرة العامة لمكتب السياحة في باريس كورين مينيغو إن السوق الآسيوية وخصوصا الصينية لا تزال في حالة انهيار كامل بسبب القيود المفروضة لمغادرة البلاد.

وأضافت أنه فيما يتعلق بغياب السياح الروس الذين مثلوا "3 إلى 4%" من الزوار في السنوات السابقة في باريس فإن "الآثار ليست كبيرة حتى لو أن هذه الفئة من السياح تميل إلى الإنفاق".