وكالات - أبوظبي

كشف الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، عن خطة بقيمة 8 مليارات يورو (8.8 مليار دولار) لإنقاذ صناعة السيارات في البلاد من الخسائر الكبيرة التي منيت بها بسبب عمليات الإغلاق المفروضة لكبح تفشي فيروس كورونا المستجد، بما في ذلك دفعة كبيرة للسيارات الكهربائية.

وتتضمن الخطة إعانات حكومية لمشتري السيارات واستثمارات طويلة الأجل في التكنولوجيا المبتكرة، لاسيما في السيارات التي تعمل بالبطاريات.

وقال ماكرون إن "بلدنا لن يكون نفسه بدون علاماته التجارية الرائعة، رينو وبيجو وسيتروين"، معلنا عن هدف جعل فرنسا المنتج الرائد للسيارات "النظيفة" في أوروبا.

أخبار ذات صلة

محكمة تلزم "فولكسفاغن" بتعويض مالكي سيارات فضيحة الانبعاثات

لا يتضمن مبلغ 8 مليارات يورو ضمان قرض حكومي بقيمة 5 مليارات يورو قيد المناقشة لشركة رينو التي تعاني أزمة كبيرة، ولا الملايين التي تنفقها الحكومة بالفعل على مدفوعات البطالة المؤقتة لعمال قطاع تصنيع السيارات، الذين طلب منهم البقاء في المنازل لأسابيع لكبح تفشي الفيروس المستجد.