ارتفع سعر الذهب، يوم الخميس، اثنين في المئة، بعد سلسلة بيانات اقتصادية ضعيفة، شملت تنامي البطالة في الولايات المتحدة، مما أجج المخاوف من ركود عالمي بسبب فيروس كورونا.

وفي ظل الغموض الذي يكتنف أغلب القطاعات الاقتصادية،  يتحول تركيز المستثمرين صوب أرقام الوظائف غير الزراعية لاستقاء مزيد من الأدلة.

وبحلول الساعة 17:34 بتوقيت غرينتش، كان السعر الفوري للذهب مرتفعا 1.72 في المئة إلى 1714.68 دولار للأوقية (الأونصة)، بعد أن سجل في وقت سابق أعلى مستوياته في أسبوع عند 1719.59 دولار.

في غضون ذلك، صعدت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 2.1 في المئة إلى 1724.50 دولار، بحسب ما نقلت رويترز.

أخبار ذات صلة

قفزة كبرى لسعر النفط الأميركي في آسيا

وقال مايكل ماتوسك، مدير التداول في يو.إس جلوبال إنفستورز،"صدرت (أرقام) بطالة عالية... ربما يوحي ذلك للناس بمواصلة البحث عن المعاملة الآمنة."

وتقدمت ملايين أخرى من الأمريكيين بطلبات للحصول على إعانة البطالة في الأسبوع الماضي، مما يشير إلى اتساع نطاق التسريحات من القطاعات ذات الاتصال المباشر بالمستهلكين إلى شرائح أخرى من الاقتصاد، وهو ما قد يستمر عند مستويات مرتفعة حتى مع الشروع في استئناف الأنشطة بأجزاء من البلاد.