سكاي نيوز عربية - أبوظبي

تحت وطأة جائحة كورونا، أعلنت سلسلة المتاجر الفاخرة نيمان ماركوس، التي يبلغ عمرها 112 عاما، إفلاسها بمقتضى الفصل الحادي عشر، وبهذا تكون أول سلسلة متاجر شهيرة تعلن تأثرها البالغ بالجائحة.

وقال المدير التنفيذي لمجموعة نيمان ماركوس، جيوفري فان رايمدونك في بيان: "قبل كوفيد- 19، كانت مجموعة نيمان ماركوس تحقق نجاحا ملموسا في رحلتنا إلى النمو المستدام المربح طويل الأجل. لكن مثل معظم الأعمال اليوم، نواجه عرقلة غير مسبوقة بسبب جائحة كوفيد-19 التي وضعت ضغطا لا يحتمل على عملنا".

وكانت الشركة تتوقع النجاة من الإفلاس بحلول الخريف المقبل.

ومثل كثير من المتاجر، أغلق نيمان ماركوس أبوابه وعددها 43، في منتصف مارس، وأعيد فتح نحو 10 متاجر للبيع من الخارج فيما خففت بعض الولايات إجراءات الإغلاق.

أخبار ذات صلة

تركيا.. المعارضة تشكك بتقارير حكومة أردوغان عن البطالة
"كورونا" يفتك بالاقتصاد الأميركي.. دراسة تكشف حجم الكارثة

وفي إطار إشهار الإفلاس، قالت متاجر نيمان ماركوس ومقرها دالاس إنها أمنت 675 مليون دولار من دائنين لاستمرار العمل أثناء إعادة الجدولة، وهو ما يمثل ثلثي ديون الشركة.

وتعد الخطوة ضربة كبيرة لإدارة آريس ومجلس خطة استثمار تقاعد كندا، بعد أن اشتريا نيمان ماركوس في 2013 بستة مليارات دولار.

يذكر أن أكثر من 60 بالمائة من محلات التجزئة الأميركية أغلقت مؤقتا منذ مارس، لكن المتاجر ذات السلاسل كانت بالفعل في موقف صعب قبل ذلك الوقت بكثير. فلم يعد الأميركيون يهتمون بشراء كل شيء من مكان واحد، بدلا من ذلك، يختارون أكثر من مكان ويتجهون للتسوق عبر الإنترنت.

وأكد رئيس مجموعة استشارة "شركاء نمو المستهلك"، كريغ جونسون، إن "المتاجر الكبيرة تعاني منذ وقت طويل. والآن أصبح الوضع حمام دم. ومن غير الواضح عدد ما سينجو منها".