تراجع الذهب الخميس إذ باع المستثمرون المعدن النفيس لجني الأرباح من ارتفاعات كبيرة حققها في الجلسة الماضية، لكن الأسعار تماسكت فوق مستوى 1700 دولارا للأوقية (الأونصة) بفضل وعود بمزيد من إجراءات التحفيز الأميركية لتخفيف الضرر الاقتصادي الناجم عن فيروس كورونا.

وهبط الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1710.78 دولار للأوقية بحلول الساعة 0520 بتوقيت غرينتش، بعد أن قفز أكثر من 1.5 بالمئة الأربعاء، ولم يطرأ تغير يذكر على الذهب في العقود الأميركية الآجلة عند 1738.90 دولار للأوقية.

وقال ستيفن إينس كبير محللي السوق لدى شركة الخدمات المالية "أكسي كورب": "تميل السوق على الأرجح أكثر صوب جني الأرباح من الذهب، ببساطة لأنه قرب مستويات مرتفعة لنطاق مسجل في الآونة الأخيرة".

ومقابل عملات منافسة رئيسية، ارتفع الدولار لأعلى من ذروة أسبوعين في وقت سابق من الجلسة، مما يزيد تكلفة الذهب على حائزي العملات الأخرى.

أخبار ذات صلة

أسعار الذهب تقفز بعد انهيار النفط الأميركي
الخطة الأميركية لإعادة فتح الاقتصاد تهبط بأسعار الذهب

وصعدت أسواق الأسهم الآسيوية إذ ساهم الجمع بين انتعاش أسعار النفط من مستويات تاريخية متدنية والتعهد بمزيد من الدعم الحكومي الأميركي لتخفيف أثر تضرر الاقتصاد من فيروس كورونا في تهدئة الأسواق المتوترة.

ويميل الذهب للاستفادة من إجراءات تحفيز واسعة الانتشار من بنوك مركزية إذ أنه يُعتبر تحوطا في مواجهة التضخم وتراجع العملة.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.6 بالمئة إلى 1949.18 دولار للأوقية، وصعد البلاتين 0.4 بالمئة إلى 760.35 دولار للأوقية، بينما ربحت الفضة 0.6 بالمئة إلى 15.24 دولار للأوقية.