سكاي نيوز عربية - أبوظبي

تراجع سعر برميل نفط برنت مرجعية بحر الشمال، إلى ما دون العشرين دولاراً، الثلاثاء، ليبلغ أدنى مستوياته منذ 18 عاماً، في ظل انخفاض الطلب الناجم عن تفشي فيروس كورونا المستجد.

وانخفض سعر عقد هذا النفط المرجعي في أوروبا إلى 18.10 دولارا للبرميل، قبل أن يرتفع إلى 21.51 دولارا، خلال التداولات المتقلبة.

وهوى الخام الأميركي في التعاملات الآجلة إلى أقل من الصفر، الاثنين، بفعل تخمة المعروض وضعف الطلب، نتيجة أزمة فيروس كورونا، لكنه استطاع الصعود فوق الصفر في التعاملات المبكرة يوم الثلاثاء.

لكن سعر برميل النفط الأميركي تسليم مايو قفز في التعاملات الآسيوية، صباح الثلاثاء، إلى ما فوق الصفر بعدما أغلق في نيويورك على سعر غير مسبوق في التاريخ ببلوغه 37.63 دولاراً تحت الصفر للبرميل.

أخبار ذات صلة

الدولار يحقق مكاسب مع عزوف عن المخاطرة جراء انهيار النفط
بعد "هزة تاريخية".. قفزة للنفط الأميركي فوق الصفر

 

وانهارت أسعار النفط الأميركي المدرج في بورصة نيويورك لأول مرة في التاريخ إلى ما دون الصفر عند انتهاء جلسة التداولات الاثنين، بسبب تخمة في المخزون أجبرت المستثمرين على الدفع من جيوبهم من أجل التخلّص من هذه السلعة.

وجاء هذا التدهور غير المسبوق نتيجة لتداعيات فيروس كورونا المستجد الذي دمّر الاقتصاد العالمي عبر إجبار مليارات الأشخاص على ملازمة منازلهم لوقف التفشي، وتدني الطلب على النفط.

وكانت أوبك أعلنت الأسبوع الماضي التوصّل لاتفاق بين المنظمة وشركائها لخفض الإنتاج بنحو عشرة مليون برميل يومياً اعتباراً من مايو، لكن ذلك لم يكن كافياً.