ترجمات - أبوظبي

وجه مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي، رسالة إلى السعودية، يطلبون فيها من المملكة أن تستخدم ثقلها الاقتصادي والاستراتيجي، للعمل من أجل استقرار سوق النفط العالمي.

وطلب أعضاء مجلس الشيوخ، في الرسالة الأولى من نوعها، أن تساعد السعودية التي تقيم علاقات استراتيجية مع واشنطن، على وقف هبوط أسعار النفط، لاسيما في ظل التداعيات الاقتصادية لمكافحة وباء كورونا العالمي.

ودعا ثلاثة عشر عضوا في مجلس الشيوخ الأميركي، بقيادة دان سوليفان وكيفن كريمر، المملكة العربية السعودية إلى وقف المساعي الأخيرة لتعزيز إنتاج النفط مع هبوط أسعار النفط.

وجاءت الدعوة في رسالة وجهها أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي إلى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وتناشد الرسالة الأمير محمد بن سلمان العمل على إبطاء بعض الإجراءات التي اتخذتها وزارة الطاقة السعودية، وكان من شأنها وقف ارتفاع أسعار النفط الخام في أسواق الطاقة العالمية.

وجاء في رسالة أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي "بما أن الولايات المتحدة وبقية العالم، بما فيها المملكة العربية السعودية، تتعامل مع الاستجابة لوباء كوفيد-19، وجهود تخفيفه والوقاية منه، فإن التأثير الإضافي الناجم عن عدم استقرار أسواق الطاقة العالمية يشكل تطورا غير مرحب به".

وطلب أعضاء مجلس الشيوخ، الموقعون على الرسالة، من ولي العهد السعودي السعي لتهدئة الاضطرابات التي تجتاح أسواق النفط العالمية، من خلال إعادة النظر في قرارات خفض أسعار النفط الخام السعودي وتعزيز الإنتاج بهدف تهدئة الذعر الذي يجتاح أسواق الطاقة العالمية.

أخبار ذات صلة

مخاوف الركود الاقتصادي "تهوي" بأسعار النفط

وأشار أعضاء مجلس الشيوخ إلى أهمية السعودية باعتبارها قوة للاستقرار في الأسواق العالمية، وطلبوا من المملكة  تأكيد دورها القيادي البنّاء إزاء استعادة الاستقرار الاقتصادي العالمي عبر تهدئة القلق الاقتصادي في قطاع النفط والغاز في الوقت الذي يتصدى فيه العالم لوباء كوفيد-19.

وعبر الأعضاء الثلاثة عشر في مجلس الشيوخ الأميركي عن تطلعهم للاجتماع المقبل مع سفيرة المملكة العربية السعودية لدى واشنطن، الأميرة ريما بنت بندر آل سعود، ومناقشة هذه المسائل بالتفصيل ومواصلة الحوار والعمل على هذه القضية المحورية.