هوت أسعار النفط، يوم الاثنين، إلى أدنى مستوياتها منذ ديسمبر 2018، متأثرة بضعف الطلب الصيني في أعقاب تفشي فيروس كورونا، وبينما ينتظر المتعاملون ليروا هل ستنضم روسيا إلى منتجين آخرين في السعي إلى مزيد من تخفيضات الانتاج.

وهبط النفط بأكثر من 25 في المئة من ذروة سجلها في يناير ، وتراجع الخام الأميركي عن مستوى 50 دولارا للبرميل بعد أن ألحق تفشي فيروس كورونا ضررا بالطلب على الخام في الصين أكبر مستورد للنفط في العالم وغذى مخاوف من فائض في الإمدادات العالمية.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 1.20 دولار، أو 2.2 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 53.27 دولار للبرميل، وهو أدنى مستوى لها منذ الثامن والعشرين من ديسمبر 2018 .

أخبار ذات صلة

النفط يهبط مع تقييم "طلب الصين"
لجنة أوبك+ "توصي" بخفض إضافي لإنتاج النفط

 

وتراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 75 سنتا، أو 1.5 بالمئة، لتسجل عند التسوية 49.57 دولار للبرميل وهو أضعف مستوى لها منذ السابع من يناير 2019 . وفقا لرويترز.

ويبقي ذلك الخامين القياسين في مسار نزولي لثلاثة عشر يوما وأربعة عشر يوما على الترتيب، وهى أطول سلسلة خسائر لكليهما منذ نوفمبر  2018 .

وهبط فارق الأسعار بين عقود برنت لأقرب استحقاق وعقود غرب تكساس الوسيط إلى أدنى مستوى له منذ أغسطس 2019 .