وكالات - أبوظبي

أطاحت شركة بوينج رئيسها التنفيذي، دينيس مويلنبرغ في إطار مسعى لأكبر صانع للطائرات في العالم للسيطرة على أزمة متصاعدة تسببت في وقف انتاج طائرتها الأفضل مبيعا 737 ماكس، في أعقاب حادثي تحطم أوديا بحياة 346 شخصا.

ويأتي عزل الرئيس التنفيذي بينما تواجه بوينغ صعوبة في إصلاح علاقاتها المتوترة مع الهيئات التنظيمية التي تحتاج للحصول على موافقتها لعودة طائرات 737 إلى الجو، وتسعى لاستعادة ثقة الركاب والزبائن من شركات الطيران حول العالم.

في 10 مارس الماضي، تحطمت طائرة تابعة للخطوط الإثيوبية من طراز "737 ماكس" بعد دقائق على إقلاعها من العاصمة أديس أبابا، ما أدى إلى مصرع كل من على متنها وعددهم 257 شخصاً من جنسيات مختلفة.

أخبار ذات صلة

بوينغ "تستسلم".. والعالم قد يودع "737 ماكس"
معرض دبي للطيران.. توقعات بـ"صفقات مليارية"

 

ونقلت وكالة رويترز عن بوينغ إن رئيس مجلس الإدارة ديفيد كالهون سيتولى منصب الرئيس التنفيذي اعتبارا من الثالث عشر من يناير ،مضيفة أن هذا التغيير في القيادة ضروري لاستعادة الثقة.

وقفزت أسهم الشركة نحو 4 في المئة في التعاملات المبكرة لتسترد جزءا صغيرا من خسائرها على مدار الأشهر التسعة الماضية التي بلغت أكثر من 20 في المئة.