وكالات - أبوظبي

قال حاكم مصرف لبنان المركزي، رياض سلامة، الاثنين، إن المصرف سيواصل تأمين احتياجات القطاعين العام والخاص بالعملات الأجنبية وفقا للأسعار الثابتة، التي يعلن عنها بدون تغيير، وسيتم إصدار تعميم الثلاثاء سيخفف الضغط على طلب الدولار.

وأوضح سلامة، بعد أن اجتمع مع الرئيس اللبناني ميشال عون، أن التعميم سينظم توفير الدولار "للمصارف بالسعر الرسمي لتأمين استيراد البنزين والأدوية والطحين".

وقال سلامة في بيان من الرئاسة: "سأصدر غدا تعميما يخفف الضغط على طلب الدولار لدى الصيارفة. المركزي يؤمن حاجات القطاعين العام والخاص بالعملات الأجنبية، وسوف يستمر في ذلك وفقا للأسعار الثابتة التي يعلن عنها".

وجاء اجتماع سلامة مع عون في أعقاب احتجاجات على نطاق واسع، الأحد، بشأن الأوضاع الاقتصادية في بلد يعاني من ركود الاقتصاد وقيود مالية مرتبطة بتباطؤ تدفقات رؤوس الأموال من الخارج.

أخبار ذات صلة

احتجاجات بيروت على تدهور الاقتصاد.. فتّش عن "حزب الله"

وبدأت هذه القيود تطفو على السطح في الاقتصاد الحقيقي مؤخرا، حيث يواجه بعض المستوردين، بما في ذلك مستوردي الوقود وأصحاب المطاحن، صعوبات في استبدال الليرة اللبنانية بالدولار بسعر الصرف الرسمي عند 1507.5 ليرة مقابل الدولار.

ويشكو هؤلاء من دفع أسعار أعلى للحصول على الدولارات من السوق الموازية، حيث بلغ سعر الدولار الأسبوع الماضي 1600 ليرة أو أكثر، لكن مصدرين قالا، الاثنين، إن السعر تراجع إلى 1570 ليرة مقابل الدولار.

والليرة اللبنانية مربوطة بسعر صرف عند 1507.5 للدولار منذ أكثر من 20 عاما.

وتسببت مظاهرات، الأحد، في شلل العاصمة بيروت بعدما أغلق محتجون طرقا رئيسية بإطارات سيارات مشتعلة، وكذلك أغلقت بعض الطرق في أنحاء متفرقة في البلاد.

وقال سلامة إن علاقة مصرف لبنان "هي مع المصارف فقط"، ولا يتعامل مباشرة مع المستوردين.