وكالات - أبوظبي

أقامت شركة تأجير طائرات روسية- كانت قد طلبت 35 طائرة بوينغ ماكس- دعوى قضائية ضد شركة صناعة الطائرات الأميركية، متهمة إياها بإخفاء عيوب في الطائرة التي تم إيقافها بعد حادثين قاتلين.

أخبار ذات صلة

تجربة على البشر.. ما تأثير "أطول رحلة طيران" على صحة الركاب؟

قال محامي شركة التأجير الثلاثاء إنها أول دعوى قضائية ضد شركة بوينغ من قبل أحد زبائن ماكس.

وأضاف أنه يتحدث إلى شركات أخرى حول الانضمام إلى القضية.

أقيمت الدعوى نيابة عن شركة (أفيا كابيتال سرفيسيز) الاثنين في محكمة إلينوي، حيث يوجد مقر بوينغ.

تدعي الشركة أن بوينغ ارتكبت عمليات احتيال وخرق للعقد وكانت مهملة في كيفية تصميم وبناء الطائرة وأقنعت إدارة الطيران الفيدرالية بالموافقة عليها.

رفض متحدث باسم شركة بوينغ التعليق، متذرعًا بالدعاوى القضائية.

تم إيقاف ما يقرب من 400 طائرة من طراز ماكس بواسطة شركات طيران في جميع أنحاء العالم منذ شهر مارس / أذار، بعد فترة وجيزة من حادثتي تحطم الطائرة التي أسفرت عن مقتل 346 شخصًا.

طلبت أفيا طائرات من طراز ماكس عام 2012 وكان من المقرر أصلاً أن تبدأ في استلامها هذا العام، لكن عمليات التسليم تأخرت.

تسعى الشركة للحصول على تعويضات بقيمة 115 مليون دولار على الأقل، والتي قال المحامي ستيفن ماركس إنها تضمنت دفعة مقدم بقيمة 40 مليون دولار و 75 مليون دولار من الأرباح الضائعة، بالإضافة إلى تعويضات عقابية.