وكالات - أبوظبي

هبطت أسعار النفط أكثر من واحد بالمئة أمس الخميس، موسعة خسائر الجلسة السابقة التي بلغت 3بالمئة مع تعرضها لضغوط من تزايد المخاوف بشأن ركود اقتصادي عالمي وتهديد الصين بفرض إجراءات مضادة ردا على أحدث رسوم جمركية أميركية على بضائع صينية بقيمة 300 مليار دولار.

وفي علامة على قلق المستثمرين من أن أكبر اقتصاد في العالم قد يتجه إلى ركود انقلب العائد على سندات الخزانة الأميركية يوم الأربعاء للمرة الأولى منذ 2007 .

وتوعدت الصين بالرد على أحدث رسوم جمركية أمريكية لكنها دعت الولايات المتحدة إلى الالتقاء في منتصف الطريق للوصول إلى اتفاق تجاري محتمل، بينما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن أي اتفاقية سيتعين أن تكون وفق شروط أميركا.

وأثارت حرب تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم إضطرابات في الأسواق العالمية وغذت مخاوف من تباطؤ نمو الطلب على النفط.

أخبار ذات صلة

أسعار النفط تستقر بعد خسائر حادة

وأثناء الجلسة هبطت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت بما يصل إلى 1.81 دولار، أو 3 بالمئة، إلى 57.67 دولار للبرميل قبل أن تقلص خسائرها لتغلق منخفضة 1.25 دولار، أو 2.1 بالمئة، عند 58.23 دولار للبرميل.

وتراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 76 سنتا، أو 1.4 بالمئة، لتسجل عند التسوية 54.47 دولار للبرميل.

وسعر برنت ما زال مرتفعا 10 في المئة عن مستواه في بداية العام بفضل تخفيضات في الإمدادات تقودها منظمة أوبك وحلفاء لها مثل روسيا والذين يشكلون مجموعة تعرف باسم "أوبك +".

وفي يوليو تموز، اتفقت أوبك+ على تمديد تخفيضات إنتاج النفط حتى مارس آذار 2020 لدعم الأسعار. وأشار مسؤول سعودي في الثامن من أغسطس آب إلى أن المزيد من الخطوات ربما تكون قادمة، قائلا إن السعودية ملتزمة بعمل كل ما يلزم للحفاظ على توازن السوق العام القادم.