وكالات - أبوظبي

أغلقت أسعار النفط بلا تغير يذكر الأربعاء مع تجاذب السوق بين توقعات باستمرار كبح الإمدادات، بما في ذلك حديث عن تمديد تخفيضات تقودها أوبك، وزيادة في مخزونات الخام في الولايات المتحدة حيث سجل الإنتاج مستوى قياسيا مرتفعا جديدا.

ولقيت السوق دعما أيضا من تصاعد أزمة سياسية في فنزويلا تهدد صادرات النفط التي تراجعت بالفعل تحت وطأة عقوبات أميركية، ومهلة تنتهي في أول مايو حددتها واشنطن لوقف إعفاءات من عقوبات على قطاع النفط الإيراني.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول مرتفعة 12 سنتا، أو 0.2 بالمئة، عند 72.18 دولار للبرميل بعد أن هبطت أثناء الجلسة إلى 71.30 دولار.

وتراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 31 سنتا،أو 0.5 بالمئة، لتسجل عند التسوية 63.60 دولار ارتفاعا من أدنى مستوى لها في الجلسة البالغ 62.77 دولار.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الخام في أميركا قفزت 9.9 مليون برميل الأسبوع الماضي لتصل إلى 470.6 مليون برميل وهو أعلى مستوى لها منذ سبتمبر 2017 مع نمو الواردات إلى أعلى مستوى منذ يناير وتراجع معدلات التكرير عن 90 بالمئة من الطاقة الإجمالية.

وسجل إنتاج الخام في الولايات المتحدة، أكبر منتج للنفط في العالم، مستوى قياسيا مرتفعا عند 12.3 مليون برميل يوميا الأسبوع الماضي.

أخبار ذات صلة

الفالح: اتفاق النفط العالمي قد يُمدد لنهاية 2019

وقال مات سميث مدير بحوث السلع الأولية في كليبر داتا "هبوط في نشاط التكرير وزيادة في الواردات ساعدا في دفع مخزونات الخام إلى تسجيل زيادة كبيرة أخرى".

لكن برنت ارتد عن مساره النزولي بعد أن قال وزير الطاقة العماني محمد الرمحي إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تعتزم تمديد تخفيضات الإنتاج أثناء اجتماعها في يونيو.

وصعدت أسعار النفط بأكثر من 30 في المئة منذ بداية العام الحالي مدعومة بشكل أساسي باتفاق تقوده أوبك لخفض الإمدادات بمقدار1.2 مليون برميل يوميا لمدة ستة أشهر.

وفي أبريل صعد برنت حوالي 6.5 بالمئة بينما ارتفع الخام الأميركي 6.3 بالمئة، في رابع شهر على التوالي من المكاسب للخامين القياسيين.