وكالات - أبوظبي

أبلغ وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، وكالة الإعلام الروسية، الثلاثاء، أن اتفاق إنتاج النفط العالمي قد يتم تمديده لنهاية 2019، لكنه لم يحدد ما إذا كان هناك تغيير في مستويات الإنتاج.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجون آخرون، أواخر العام الماضي، على خفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا في مسعى لدعم الأسعار.

ومن المنتظر أن تلتقي الدول الأعضاء في 25 و26 يونيو المقبل لاتخاذ قرار بشأن تمديد الاتفاق.

وفي وقت سابق من أبريل، لمحت موسكو إلى أن أوبك وحلفاءها ربما يرفعون إنتاج النفط من يونيو لتحسين أوضاع السوق وتراجع المخزونات.

وقال الفالح لوكالة الإعلام الروسية: "سننظر في المخزونات النفطية العالمية - هل هي أعلى أم أقل من المستوى العادي وسنضبط مستوى الإنتاج وفقا لذلك. بناء على ما أراه الآن... أود أن أقول إنه سيكون هناك اتفاق من نوع ما"، مضيفا: "ربما أظل على موقفي وقد أغيره في هذا الاتجاه أو ذاك.. لا أعرف".

وذكر الفالح للوكالة أن السعودية لن تتجاوز طواعية مستويات الإنتاج التي يحددها الاتفاق.

أخبار ذات صلة

السعودية تؤكد "العمل على ضمان توافر إمدادات النفط"
الفالح "واثق" من الامتثال الكامل لتخفيضات إنتاج أوبك

وأوضح "أؤكد التزامنا بتلبية كل تلك الطلبات (لإحلال نفط إيران). لكننا في نفس الوقت سنقوم بهذا الجزء المتبقي من اتفاق أوبك.. سنتقيد به. لا نحتاج لتجاوز الحدود الموضوعة طواعية".

وتابع: "المؤشر الوحيد لدي هو طلب المستهلكين على نفط السعودية (...) هذه الأرقام معتدلة في الوقت الراهن.. الطلب جيد. ليس هناك أي مبعث قلق... ليس هناك نقص في السوق النفطية العالمية".

وقال: "مرتاحون حيال الوضع العام في السوق: إنها جيدة وبها ما يكفي من الإمدادات.. ليس هناك ما يبعث على القلق".