وكالات - أبوظبي

قالت محكمة طوكيو الجزئية، الجمعة، إنها وافقت على طلب ممثلي الادعاء بحبس رئيس شركة نيسان المقال كارلوس غصن لمدة عشرة أيام وهو قرار قال محاميه إنه سيطعن عليه.

وقالت المحكمة إنها وافقت على احتجاز  كارلوس غصن حتى 14 أبريل، فيما أوضح جونيشيرو هيروناكا محامي غصن للصحفيين إن فريق الدفاع سيرفع دعوى استئناف اليوم الجمعة.

وكان هيروناكا، قد ذكر أمس الخميس أن زوجة غصن كانت معه عند إلقاء القبض عليه، حيث جرى مصادرة جواز سفرها وهاتفها، وأضاف في مؤتمر صحفي :"زوجته ليست مشتبها بها... لا يمكن التهاون مع هذا الأمر".

وتمثل إعادة اعتقال غصن أحدث تحول مأساوي في السقوط المشين للرئيس التنفيذي السابق لشركة نيسان والذي كان ذات يوم محل تقدير كبير، ووصفت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إعادة الاعتقال بأنها خطوة غير عادية بالمرة لشخص أفرج عنه بكفالة.

أخبار ذات صلة

كارلوس غصن يتعهد: "سأقول الحقيقة"

وكانت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية قالت إن ممثلي الادعاء ألقوا القبض على غصن للاشتباه به في خيانة الأمانة.

وجاء اعتقال غصن بعد يوم من تعهده على تويتر بأن يعقد مؤتمرا صحفيا في 11 نيسان "لقول الحقيقة" بشأن المزاعم الموجهة له.

وكان قد ألقي القبض على غصن في بادئ الأمر في طوكيو في نوفمبر، وهو يواجه اتهامات بالفساد المالي وخيانة الأمانة بعد مزاعم بعدم الإفصاح عن نحو 82 مليون دولار من راتبه وبتحويل خسائر مالية شخصية إلى حسابات نيسان خلال الأزمة المالية.

وأفرج عن غصن بكفالة قدرها تسعة ملايين دولار الشهر الماضي، وقد نفى الاتهامات ووصفها بأنها "بلا سند" وقال إنه كان ضحية انقلاب في مجلس الإدارة.