وكالات - أبوظبي

ألحقت السيول والأمطار التي احتاجت أجزاء واسعة من إيران خسائر بملايين الدولارات بالنشاط الزراعي، وسط شكوك حول قدرة الحكومة الإيرانية على تعويض المزارعين المتضررين.

وتضررت حوالي 1900 مدينة وقرية من جراء السيول والأمطار الغزيرة التي هطلت على غير المعتاد ابتداء من التاسع عشر من مارس.

وقتلت الكارثة 62 شخصا حتى الآن، وانتقل 86 ألف شخص إلى أماكن إيواء طارئة وفرتها الحكومة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن محمد موسوي، رئيس إدارة الأزمات بوزارة الزراعة قوله "إن تقديرات أولية تشير إلى أن الخسائر التي ألحقتها السيول بالقطاع الزراعي تصل قيمتها إلى 47 تريليون ريال ( 350 مليون دولار) على أساس سعر الصرف الرسمي للعملة الإيرانية البالغ 135 ألف ريال للدولار".

أخبار ذات صلة

استعدادا لـ"كارثة"... الجيش الإيراني يتدخل في أزمة الفيضانات
بعد مقتل العشرات.. إيران تخلي قرى مهددة بالفيضانات
إيران في عين العاصفة.. ولقطات جوية ترصد الكارثة
غرق 70 بالمئة من قضاء عراقي.. وفيديو للكارثة

 من جانبه قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي يتهمه منتقدوه بإساءة إدارة جهود الطوارئ للرد على الكارثة، إن العقوبات الأميركية على إيران تعرقل مساعي تقديم مساعدات الإغاثة.

واستدعى المشرعون عددا من الوزراء إلى البرلمان الأحد الماضي، لتفسير غياب إجراءات وقائية جاهزة لإنقاذ الأرواح والحد من المعاناة، حيث تأثر 26 على الأقل من الأقاليم الواحد والثلاثين في إيران بالكارثة.