وكالات - أبوظبي

جدد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الجمعة، انتقاده للسياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي "البنك المركزي"، معتبرا أن النمو والأسواق المالية كان بالإمكان أن تكون بوضع أفضل، في حال لم يرفع البنك سعر الفائدة هذا العام.

وغرد الرئيس ترامب على صفحته بتويتر قائلا "لو لم يرتكب الاحتياطي الفيدرالي خطأ رفع نسبة الفائدة خصوصا مع نسبة ضعيفة للتضخم (..)،  لكان نمو الناتج الإجمالي بنسبة 3 بالمئة والبورصة أعلى بكثير ، ولكانت الأسواق المالية في وضع أفضل".

بدوره، هاجم مستشار ترامب للاقتصاد لاري كودلو الفيدرالي، وحض البنك على خفض نسبة الفائدة، لحماية نمو الاقتصاد الأميركي إزاء تباطؤ النمو العالمي.

وطالب مستشار الرئيس الاقتصادي بخفض "فوري" بنصف نقطة (0,50 بالمئة) للنسب المديرية. وفقا لرويترز.

أخبار ذات صلة

النقد الدولي يتوقع نموا "قويا" للاقتصاد الأميركي 
"المركزي الأميركي" يبقي على سعر الفائدة دون تغيير

 وأضاف: "لا يوجد تضخم في الأفق. وأعتقد ان الاحتياطي الفيدرالي بالغ في ما فعل"،  عندما رفع نسب الفائدة بربع نقطة 4 مرات في 2018 كان آخرها في ديسمبر، وكانت الزيادة الأكثر اثارة للجدل.

وكرر المستشار "لا نريد تعريض (الاقتصاد الأميركي) للخطر".

يأتي رفع الفائدة في وقت يتوقع فيه معظم خبراء الاقتصاد والمؤسسات، باستثناء البيت الأبيض، تراجعا في النمو الأميركي في 2019 و2020.

وخفض الاحتياطي الفيدرالي مؤخرا توقعاته للنمو الى 2.1 بالمئة في 2019 و1.9 بالمئة في 2020. في المقابل تقول إدارة ترامب إن الاقتصاد سينمو بنسبة 3.2 بالمئة في 2019.

وكان الاحتياطي الفيدرالي ترك نسب الفائدة دون تغيير الأسبوع الماضي، وتخلى عن رفع نسبة الاقتراض لعام 2019.