وكالات - أبوظبي

أعلن الاتحاد الأوروبي، الاثنين، أنه استكمل استعداداته لاحتمال خروج بريطانيا من التكتل الأوروبي من دون اتفاق، مع تزايد المخاوف من تنفيذ بريطانيا "بريكست" في حالة من الفوضى.

وقالت المفوضية الأوروبية في بيان: "بما أنه من المحتمل أن تترك المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي دون اتفاق في 12 أبريل، فإن المفوضية الأوروبية أكملت اليوم استعداداتها لبريكست دون اتفاق"، وفقا لفرانس برس.

يأتي ذلك بعد أيام من موافقة بروكسل على تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لما بعد 29 مارس.

وفي وقت لاحق الاثنين، تلتقي رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي أعضاء الحكومة لوضع استراتيجية لعرض اتفاق بريكست، في الوقت الذي تخوض فيه صراعا للتشبث بالسلطة.

وجاء الاجتماع بعد يوم من التكهنات بشأن احتمالية إجبارها على الاستقالة، لضمان الموافقة على اتفاق الخروج من الاتحاد الذي رفضه البرلمان مرتين.

أخبار ذات صلة

"مليونية" في لندن من أجل استفتاء "بريكست" جديد
وزير بريطاني يرد على تقارير "الإطاحة" برئيسة الوزراء

ويستعد نواب البرلمان البريطاني لمناقشة مقترحات لإجراء سلسلة من عمليات التصويت بشأن بدائل لاتفاق ماي، مما قد ينذر بسحب سلطة الحكومة على عملية بريكست.

وزعم وزير الخارجية السابق بوريس جونسون، الاثنين، أن ماي تراجعت عن تقديم بريكست هذا الأسبوع. وكتب في صحيفة "تلغراف" قائلا، إن على ماي أن تثبت أن المرحلة القادمة من المفاوضات - بشأن مستقبل العلاقات مع الاتحاد الأوروبي - "ستكون مختلفة" في حال أرادت الفوز بدعم اتفاقها.

وبعد 3 سنوات من الجدل الشديد، لا يزال الغموض يكتنف كيفية وتوقيت الخروج من التكتل، أو إن كان ذلك سيتم في الأصل، مع محاولة ماي التوصل لسبيل للخروج من أصعب أزمة سياسية في البلاد منذ نحو 30 عاما.