وكالات - أبوظبي

أعلن البيت الأبيض، الجمعة، أنّ المفاوضات التي عقدت هذا الأسبوع في بكين بين الولايات المتحدة والصين بشأن رأب الخلافات التجارية بينهما أتاحت "إحراز تقدم"، لكنّه أشار إلى أنّ "الكثير من العمل" لا يزال متبقيا.

والتقى موفدو الجانبين لإجراء محادثات في دار ضيافة حكومية في بكين، وغادروا دون التحدث إلى المراسلين.

وأكّد البيت الأبيض في بيان في ختام يومين من المفاوضات أن "المباحثات ستتواصل الأسبوع المقبل في واشنطن على مستوى الوزراء ونواب الوزراء".

وقالت جماعات رجال الأعمال وكذلك اقتصاديون إن يومين من المفاوضات تعد فترة قصيرة جدا لحل نزاع متشعب تخشى الشركات والمستثمرون أن يؤثر على النمو الاقتصادي العالمي الضعيف فعليا.

وأشاروا إلى أن هدف الصين هو إقناع ترامب بتأجيل الموعد النهائي لفرض الرسوم على واردات صينية، المقرر في الثاني من مارس.

أخبار ذات صلة

بلومبيرغ: الصين تعرض زيادة وارداتها من الولايات المتحدة

وفي السياق، قال لاري كودلو، مستشار ترامب، لمراسلين في واشنطن الخميس: "الأجواء جيدة"، لكنه أضاف أن ترامب لم يتخذ قرارا بشأن زيادة الرسوم.

وكان ترامب قد صرح، الثلاثاء، بأنه ربما يسمح بمد المهلة لما بعد 2 مارس قليلا "إذا سارت المحادثات على ما يرام".

ورفض كودلو الإفصاح عن تفاصيل بشأن المحادثات، لكنه قال "إنهم يتناولون جميع القضايا. يبحثونها بعمق".

وقالت واشنطن واليابان وحكومات أوروبية وغيرها إن الخطط الصناعية لبكين تنتهك التزاماتها بشأن السوق المفتوحة.