وكالات - أبوظبي

ارتفعت أسعار النفط  بفعل القلاقل السياسية في فنزويلا والتي تهدد بتقليص معروض الخام لكن المخاوف بشأن تنامي مخزونات الوقود الأميركية ومتاعب الاقتصاد العالمي نالت من المعنويات.

كانت الولايات المتحدة أشارت إلى أنها قد تفرض عقوبات على الصادرات الفنزويلية بعد الاعتراف بزعيم المعارضة خوان جوايدو رئيسا مؤقتا هذا الأسبوع، مما حدا بالرئيس نيكولاس مادورو إلى قطع العلاقات مع واشنطن.

لكن النزاع التجاري الأميركي الصيني والتشاؤم حيال النمو الاقتصادي العالمي كبحا الأسعار.

أخبار ذات صلة

روسيا تتصدر قائمة مصدري النفط للصين في 2018

وختمت العقود الآجلة لخام برنت الجلسة عند 61.64 دولار للبرميل مرتفعة 55 سنتا بما يعادل 0.9 بالمئة. لكن برنت فقد 1.7 بالمئة منذ بدء تداولات الاثنين ليتجه صوب أول خسارة أسبوعية في أربعة أسابيع.

وتحدد سعر التسوية لعقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط عند 53.69 دولار للبرميل بزيادة 56 سنتا أو 1.05 بالمئة. ونزلت عقود الخام حوالي 0.2 بالمئة على مدار الأسبوع لتتكبد هي الأخرى أول انخفاض أسبوعي لها في أربعة.

وتوقعت آر.بي.سي أوروبا أن تزيد أي عقوبات أميركية حجم تناقص الإنتاج المتوقع في فنزويلا إلى ما يقرب من ضعفيه.

وقالت "الإنتاج الفنزويلي سيتراجع بمقدار 300 إلى 500 ألف برميل يوميا إضافية هذا العام، لكن مثل تلك الإجراءات العقابية قد تزيد ذلك النقص بعدة مئات الآلاف من البراميل."