أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رفضت محكمة يابانية، الأربعاء، الإفراج عن الرئيس السابق لشركة نيسان موتوز اليابانية لصناعة السيارات، وفقا لما كشفه محاميه.

وقالت محكمة طوكيو الجزئية إنها رفضت طلبا من محامي كارلوس غصن، الذي اعتقل بتهم مالية، للإفراج عنه.

ونفى غصن، الثلاثاء، الاتهامات أمام المحكمة في أول ظهور علني له منذ القبض عليه في العاصمة اليابانية طوكيو في 19 نوفمبر بتهم ارتكاب مخالفات مالية وشبهة التهرب الضريبي.

ومن المقرر استمرار فترة احتجاز رئيس مجلس إدارة رينو، الحالية حتى الجمعة، كما ذكرت وكالة "رويترز".

أخبار ذات صلة

كارلوس غصن يمثل أمام القضاء و "يفضح رؤساءه"
"منقذ نيسان" يريد جلسة علنية

 وكان غصن أعلن في بيان الثلاثاء أنه "اتهم خطأ واحتجز ظلما" وأن كل ما قام به "كان بموافقة مسؤولي" مجموعة نيسان.

وأضاف في بيانه "لقد تصرفت بنزاهة، ووفقا للقانون وبعلم مسؤولي الشركة وموافقتهم"، بحسب فرانس برس.

والثلاثاء، اعتبر قاضي محكمة طوكيو، التي مثل أمامها غصن في أول جلسة له أمام القضاء منذ توقيفه، أن من أسباب عدم موافقته الإفراج بكفالة عن غصن، هو إمكانية أن يؤدي ذلك إلى العبث بالأدلة.