أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أظهرت بيانات الجمارك، السبت، أن كوريا الجنوبية لم تستورد أي نفط إيراني للشهر الثالث على التوالي في نوفمبر، وذلك على الرغم من حصولها على إعفاء من العقوبات التي تستهدف إمدادات النفط الخام من إيران.

ومُنحت كوريا الجنوبية وسبع دول أخرى استثناءات مؤقتة في أوائل نوفمبر من العقوبات الأميركية، التي بدأت في ذلك الشهر بسبب برنامج طهران النووي المثير للجدل.

ولكنها ظلت لا تستورد شيئا مع إجراء المشترين محادثات مع إيران بشأن إبرام عقود جديدة، في حين قالت مصادر في الصناعة من قبل إنها تتوقع استئناف المشتريات أواخر يناير أو فبراير .

وأظهرت بيانات الجمارك أنه مع عدم وصول شحنات إيرانية منذ ثلاثة أشهر هبطت واردات كوريا الجنوبية من النفط من إيران بنسبة 57.9 في المئة إلى 7.15 مليون طن خلال الفترة من يناير  إلى نوفمبر، أو بمعدل157009 برميل يوميا مقابل نحو 17 مليون طن في نفس الفترة في 2017.

وكوريا الجنوبية أحد الزبائن الرئيسيين لإيران في ِآسيا. وعلى الرغم من عدم كشف النقاب عن كميات النفط التي سمح لها باستيرادها على وجه الدقة من إيران بموجب الإعفاء، قالت مصادر مطلعة إنها يمكنها شراء ما يصل إلى 200 ألف برميل يوميا معظمها من المكثفات.

والمكثفات نفط خفيف للغاية يستخدم لصنع وقود مثل النفتا والبنزين. ولكن نظرا لأن إمدادات إيران من المكثفات محدودة بسبب العقوبات وارتفاع الطلب المحلي في إيران، بحث المشترون الكوريون الجنوبيون عن بدائل من مناطق مثل قطر.

وقالت البيانات إنه في المجمل استوردت كوريا الجنوبية 12.71 مليون طن من النفط الخام في نوفمبر  بزيادة 1.2 في المئة عن 12.59 مليون طن قبل عام.

وارتفعت واردات كوريا الجنوبية من النفط الخام خلال الفترة من يناير كانون الثاني إلى نوفمبر تشرين الثاني 0.6 في المئة عن العام السابق إلى 131.23 مليون طن.