أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وجه المدعون العامون في طوكيو، الاثنين، للرئيس السابق لشركة نيسان كارلوس غصن تهمة التصريح عن راتب أقل، حسب ما قالت وسائل إعلام يابانية.

كما أضافت المصادر نفسها أن المدعين وجهوا أيضا اتهامات لشركة نيسان لتصنيع السيارات، لأنها هي من قدمت المستندات الخاصة بدخل غصن.

وأفاد كل من تلفزيون إن.إتش.كي الحكومي ووكالة كيودو للأنباء عن توجيه التهم التي تتعلق بادعاءات بأن غصن لم يصرح عن جزء من دخله، لخمس سنوات منتهية في 2015.

وغصن، المولود في البرازيل، معتقل في طوكيو منذ إلقاء القبض عليه في 19 نوفمبر، للاشتباه في تآمره مع المدير التمثيلي السابق لنيسان غريغ كيلي لإخفاء حوالي نصف ما تقاضاه بالفعل خلال خمسة أعوام بدءا من عام 2010 وهو عشرة مليارات ين (88 مليون دولار).

وكان المتحدث باسم الشركة قال إن نيسان اكتشفت "مخالفة خطيرة فيما يتعلق بتقارير ما يتلقاه السيد غصن. الشركة تزود مكتب الادعاء العام الياباني بالمعلومات وتتعاون بشكل كامل مع التحقيق الذي يجريه. وسنستمر في هذا التعاون".