أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نفى كارلوس غصن، الرئيس السابق لشركة نيسان، التهم المنسوبة إليه، بحسبما أفاد تلفزيون (إن.اتش.كيه) الرسمي الياباني اليوم الأحد

وقال التلفزيون دون أن يورد مصدرا لهذه المعلومات إن غصن، الذي لم يدل بتصريحات علنية، قال للمحققين إنه لم يكن ينوي إخفاء جزء من مكافأته في الوثائق المالية.

ونقل التلفزيون، أمس السبت، عن جريج كيلي المسؤول التنفيذي السابق في نيسان، الذي اعتقل مع غصن، دفاعه عن مكافأة غصن قائلا إنه جرى بحثها مع مسؤولين آخرين ودفعت بشكل مناسب.

واعتقل غصن يوم الاثنين الماضي بعد أن كشف تحقيق داخلي أجري بناء على بلاغ من مرشد عن أنه ارتكب مخالفات فيما يبدو تشمل استخدام أموال الشركة لأغراض شخصية وتقديم بيانات غير صحيحة عن دخله الشخصي على مدى سنوات.

وغصن هو رجل أعمال، من أصول لبنانية، ويحمل الجنسية البرازيلية والفرنسية، ولد في التاسع من مارس 1954 في مدينة بورتو فاليو البرازيلية.

ويشغل حاليا منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركتي نيسان اليابانية ورينو  الفرنسية، ورئيس مجلس الإدارة لشركة ميتسوبيشي موتورز.

وكان غصن قد أنقذ شركة نيسان من الإفلاس عام 2000، وحولها للربحية خلال عام واحد، فأنهى 20 مليار دولار من الديون خلال 3 سنوات، وهي مهمة وصفت حينها بالمستحيلة.

ويعد كارلوس غصن واحداً من أبرز 50 رجلاً في عالم السياسة والأعمال.