أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف، الخميس، إن وزارة المالية قد تستخدم صندوق الثروة الوطني لإقراض المال، من أجل أعمال إنشاء محطة كهرباء نووية في مصر بدءا من عام 2020 أو 2021.

وأضاف سيلوانوف، الذي يشغل أيضا منصب النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي، أن بلاده ستقدم تمويلا سنويا للمشروع بين ثلاثة وأربعة مليارات دولار.

وأوضح أن من المتوقع أن تبلغ أموال الصندوق 7 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في نهاية العام المقبل، ارتفاعا من 2.2 بالمائة في نهاية 2018.

وقال إن ذلك النمو سيسمح باستثمارات في "مشروعات مهمة"، وفق ما ذكرت وكالة "رويترز".

يذكر أن الحكومتين المصرية والروسية وقعتا اتفاقا لبناء محطة الضبعة على الساحل الشمالي لمصر، في نوفمبر 2015. ومن المتوقع أن يكتمل تشييد المحطة بحلول عام 2022.