أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وقعت مصر، الخميس، عقدا قيمته 352 مليون دولار مع "سيمنز إيه جي" و"سيمنز تكنولوجي"، لإدارة 3 محطات للكهرباء، وُصفت بأنها "الأكبر في العالم"، وذلك لسد فجوة في حاجات البلاد من الكهرباء.

وفي يوليو الماضي، افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي محطات الكهرباء التي شيدتها "سيمنز" بتكلفة إجمالية 6 مليارات يورو، بهدف إنهاء أزمة الانقطاعات المتكررة للكهرباء، واضطرت مصانع إلى الإغلاق لأشهر في ذلك الحين.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، إن الشركتين ستقومان بتشغيل وصيانة وإدارة محطات الكهرباء الثلاث، التي وصفت بأنها الأكبر في العالم حين بدأ تشييدها في 2015.

وتقع المحطات في العاصمة الإدارية الجديدة شرقي القاهرة، ومنطقة البرلس في شمال دلتا النيل، ومدينة بني سويف إلى الجنوب من القاهرة، وتولد كل منها 4.8 غيغاوات من الكهرباء.

ونقلت الوكالة عن رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر جابر دسوقي قوله: "حدود الأعمال تتضمن تشغيل وصيانة وإدارة المحطات الثلاث من خلال فريق تشغيل وصيانة بالشركة القابضة لكهرباء مصر، الذي سيتم التعاقد معه من قبل شركة سيمنز".

وقال دسوقي إن الفريق "تم تدريبه ضمن البرنامج التدريبي بألمانيا، وتحت إدارة مديري مواقع أجانب لنقل خبراتهم إلى طاقم عمل الشركة".