أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تواجه الخطوط الجوية الفرنسية "إير فرانس" إضرابا جديدا، أدى لانخفاض أسهم الشركة في البورصة، وصدور تحذير حكومي بأن بقاءها "بات على المحك".

وأدى إضراب، الاثنين، إلى إلغاء نحو 15 بالمائة من رحلات الشركة إلى جميع أنحاء العالم، وفقا لوكالة "أسوشيتد برس".

ويبدو أن عدد الموظفين المضربين يتناقص بشكل طفيف مع دخول الإضرابات بالشركة يومها الرابع عشر خلال الأشهر الماضية. 

وأعلن جان-مارك جانايلاك، الرئيس التنفيذي لإير فرانس، استقالته مساء الجمعة بعد رفض الموظفين المضربين اقتراحا بشأن الأجور.

وتراجعت أسهم "إير فرانس" مع بدء تعاملات الاثنين بالأسواق المالية.

وكانت أسهم الشركة بدأت التراجع في وقت سابق من يوم الجمعة بعدما أعلنت الشركة أن الإضرابات كلفتها بالفعل ما لا يقل عن 300 مليون يورو (359 مليون دولار).

من جانبه قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير، الأحد، إن الحكومة لن تنقذ "إير فرانس"، لكنها حذرت بأن "بقاءها بات على المحك".