أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تستمر الإضرابات الشاملة في عدد من مدن إقليم كردستان العراق بما فيها العاصمة أربيل لليوم الخامس على التوالي، احتجاجا على عدم صرف حكومة الإقليم رواتب موظفي القطاع العام على نحو كامل.

وفي مدينة السليمانية، كبرى مدن الإقليم ومعقل المعارضة، نصب المتظاهرون خياما أمام دار القضاء لمواصلة التظاهرات ليلا ونهارا، على الرغم من قرار الحكومة القاضي بإلغاء جزئي لنظام الادخار الإجباري في رواتب الموظفين.

وكان المضربون قد أمهلوا حكومة الإقليم 3 أيام لإعادة النظر في رواتبهم التي قلصتها الحكومة بنسبة 75 بالمائة، مهددين بـ"إضراب شامل" في جميع المستشفيات، بما فيها أقسام الطوارئ والإنعاش وغسيل الكلى، التي استثنيت من الإضراب المعلن حاليا.

كما هدد موظفو قطاع التعليم بإغلاق أبواب جميع المدارس في عموم مدن إقليم كردستان.

وتأتي الإضرابات بعدما أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أنه سيصرف رواتب موظفي قطاعي الصحة والتعليم في إقليم كردستان بالكامل قبل حلول عيد النوروز، لكنه عدل عن قراره، مؤكدا أن المبالغ المرسلة إلى الإقليم هي رواتب جميع الموظفين وليس منتسبي القطاعين فقط.