سقوط العشرات باقتتال بين المعارضة بحلب

  دمشق , 	 قصف دمشق , 	 سوريا عنف , 	 كيماوي سوريا , 	 لافروف , 	 الجيش الحر , 	 داعش

آثار لقصف بقذائف الهاون على موقع تابع للمخابرات السورية في دمشق. (أرشيف)

السبت  12 أكتوبر, 2013 - 13:09  بتوقیت أبوظبي 

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل 50 مسلحا في الاشتباكات المتواصلة منذ أيام بين فصائل من المعارضة المسلحة في مدينة حلب السورية، في وقت شهدت جبهة دمشق، السبت، تقدما للحيش السوري الحر على القوات الحكومية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان على موقعه الإلكتروني، السبت، إن "نحو 50 مقاتلا.. لقوا مصرعه في اشتباكات دارت في الأيام الثلاثة الماضية بين مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام ومقاتلي كتيبة مقاتلة سيئة الصيت".

ولم يعط المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له مزيد من التفاصيل عن تلك الكتيبة التي وصفها بـ"سيئة الصيت"، علما أن تنظيم "داعش" المرتبط بالقاعدة سبق وخاض معارك في ريف حلب مع لواء عاصفة الشمال التابع للجيش الحر.

وترافقت تلك الاشتباكات مع نزوح سكان من قرية الجبول وبلدة دير حافر وقرى في الريف الشرقي لمدينة السفيرة، بسبب تخوفهم "من سيطرة القوات النظامية على المنطقة"، حسب ما أضاف المرصد.

قذائف على دمشق والحر يتقدم

من ناحية أخرى، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية إن طفلة في الثامنة قتلت "إثر سقوط قذيفة هاون أطلقها إرهابيون قرب مدرسة دار السلام"، فيما سقطت قذيفة أخرى على سطح بناء في ساحة النجمة.

ويأتي هذا الفصف في وقت تواصلت المعارك في مختلف المناطق السورية بين القوات الحكومية والجيش الحر الذي أعلن أنه سيطر على تجمعات وحواجز عسكرية في حي القدم بالعاصمة دمشق.

كما قال ناشطون سوريون إن القوات الحكومية شنت حملة دهم واعتقال في حي مساكن برزة شمال شرقي دمشق، وأفاد آخرون بمقتل شخصين وإصابة ستة آخرين بسقوط قذيفة هاون قرب مبنى وزارة الصحة في ساحة النجمة وسط دمشق.

وفي ريف دمشق الغربي، جرت اشتباكات في معضمية الشام تزامنا مع قصف مدفعي من جانب القوات الحكومية استهدف الأبنية السكنية وسط البلدة.

وبث ناشطون عبر الإنترنت مشاهد لما قالوا إنه استهداف الجيش الحر لمتاريس تابعة للقوات الحكومية في غوطة دمشق. ولم يتسن لنا التأكد من صحة الفيديو من مصادر مستقلة.

وقصفت طائرات حربية سورية أهدافا تسيطر عليها قوات المعارضة بالقرب من موقع عسكري يعتقد أن فيه منشآت لإنتاج أسلحة كيماوية بريف حلب.

وتسعى القوات الحكومية إلى استعادة المنطقة من الجيش الحر بهدف فتح طريق بين محافظتي حماة وحلب.

وفي ريف حماه، أظهرت مشاهد استهداف الجيش الحر دبابة بصاروخ حراري موجه من طراز كونكورس، ما أدى إلى اندلاع النيران فيها.

وقالت شبكة شام إن الجيش الحر استهدف مقراً للقوات الحكومية في مدينة بصرى الشام بريف درعا ما أدى إلى وقوع عدد من الضحايا. وشهدت بلدة طفس اشتباكات وصفت بالعنيفة.

blog comments powered by Disqus