أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مسؤولون في أفغانستان إن تنظيم داعش قطع رؤوس 15 من مقاتليه بعد اقتتال بين أعضاء التنظيم في إقليم ننكرهار بشرق البلاد، بينما لقي 8 أشخاص على الأقل حتفهم في هجوم انتحاري في عاصمة الإقليم، الخميس.

وتبرز الواقعتان غياب الأمن وانعدام القانون في أنحاء أفغانستان، حيث قتل آلاف المدنيين أو أصيبوا هذا العام في أعمال عنف متواصلة من جانب جماعات متشددة بينها داعش وحركة طالبان.

وفي يوم دموي بالإقليم، فجر انتحاري نفسه فقتل 8 على الأقل خلال تجمع لأنصار قائد بالشرطة أقيل بسبب الاستيلاء على أراض.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها وليس هناك مؤشر على من يقف وراء التفجير، الذي وقع في جلال آباد ونجا منه قائد الشرطة، وقتل فيه 8 وأصيب 15 آخرون.

ويقع إقليم ننكرهار على الحدود مع باكستان وهو معقل لداعش، التي أصبحت واحدة من أخطر الجماعات المتشددة في البلاد منذ ظهورها في بداية 2015 تقريبا.

وقال المتحدث باسم حاكم الإقليم، عطاء الله خوجياني، إن داعش أعدمت 15 من مقاتليها بعد اقتتال بين أعضاء التنظيم.