أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مسلمون في البوسنة فقدوا أحبائهم في مذبحة سربرنيتشا عام 1995 إنه ليس هناك عقاب كاف للقائد السابق بجيش صرب البوسنة إبان الحرب راتكو ملاديتش الذي حكم عليه الأربعاء بالسجن مدى الحياة لإدانته بارتكاب إبادة جماعية.

وأدانت محكمة تابعة للأمم المتحدة ملاديتش الملقب "سفاح البوسنة" بعشر جرائم حرب من بينها حصار سراييفو الذي أودى بحياة أكثر من 10 آلاف مدني جراء القصف والقنص وطرد مئات الآلاف من غير الصرب أثناء الصراع الذي استمر بين 1992 و1995.

وقالت فاسفا إسماعيلوفيتش (74 عاما) مشيرة إلى مذبحة سربرنيتشا في يوليو تموز 1995 "هل هناك أي عقاب مناسب لشخص ارتكب كل هذه الجرائم؟"

وكان زوجها وزوج ابنتها وأقارب آخرون بين 8000 رجل وصبي مسلم نقلوا بعيدا وتم إعدامهم بالرصاص بعد أن طمأن ملاديتش قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والسكان المحليين بأنه لن يمسهم أذى بعد أن حاصرت قواته البلدة.

وقالت إسماعيلوفيتش والدموع في عينيها بينما كانت تشاهد بثا تلفزيونيا لمحاكمة ملاديتش "أحاول أن أحصي أمواتي طوال الوقت. أعد حتى 50 وعندها أفقد القدرة على العد".

وفي 11 يوليو تموز 1995 فصلت قوات ملاديتش الرجال والصبية عن النساء وأخذتهم بعيدا في حافلات أو سيرا على الأقدام لتقتلهم رميا بالرصاص خلال أيام. وكان هذا أسوأ عمل وحشي تشهده أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.