وثق مقطع فيديو أول ظهور علني لرئيس زيمبابوي روبرت موغابي منذ أن وضعه الجيش تحت الإقامة الجبرية، وذلك خلال حضوره حفل تخرج في إحدى الجامعات بالعاصمة هراري.

وظهر موغابي، الجمعة، في الفيديو مرتديا قبعة بالأزرق والأصفر، فيما كان يجلس على كرسي خشبي كبير متوسطا شخصين. وكان في استقباله حشد كبير من الأشخاص.

وقال موغابي في الكلمة القصيرة التي ألقاها أمام الحضور "بموجب السلطة الممنوحة لي، أعلن انطلاقة حفل التخرج".

ويبدو أن حفل التخرج اليوم الجمعة يتيح لموغابي الظهور بمظهر القائد، حتى مع تزايد الدعوة لرحيله.

ويبذل الجيش الزيمبابوي جهودا لإظهار احترام للزعيم البالغ من العمر 93 عاما وهو أقدم رئيس دولة في العالم، من خلال إشارته له بالرئيس والقائد العام.

وفي وقت سابق، قال بيان عسكري نقلته صحيفة هيرالد الحكومية وهيئة الإذاعة الزيمبابوية إن الجيش "ينخرط حاليا في محادثات مع القائد العام للقوات المسلحة الرئيس روبرت موغابي وسوف يخطر الشعب بالنتائج في أسرع وقت ممكن".

وأضاف البيان أنه "تم إحراز تقدم كبير في عمليات القضاء على المجرمين المحيطين بالرئيس موغابي"، مضيفا أنها جرى اعتقال البعض ولا يزال آخرون فارين.

ويلاحق الجيش وزراء بالحكومة ومسؤولين بارزين آخرين مرتبطين بالسيدة الأولى غريس موغابي، وهم جزء من زمرة يطلق عليها اسم "جي 40" لأن أعمار الكثيرين في الأربعينيات والخمسينيات.