تسعى فرنسا لحوار "صارم" مع إيران بشأن برنامجها للصواريخ البالستية، ومفاوضات محتملة بشأن القضية، بعيدا عن الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع القوى العالمية عام 2015.

واقترحت باريس إمكان بحث عقوبات جديدة للاتحاد الأوروبي ضد إيران، بسبب اختباراتها الصاروخية، وهو ما رفضته على ما يبدو مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد فيدريكا موغيريني الثلاثاء.

ورفضت إيران الأحد الماضي دعوة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون،  لإجراء محادثات بشأن برنامجها الصاروخي قائلا إن غرضه دفاعي خالص، ولا علاقة له بأنشطتها المتعلقة بالطاقة النووية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنييس روماتيه إسباني "فرنسا قلقة من الوتيرة المستمرة لبرنامج إيران الصاروخي الذي لا يتوافق مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 ويمثل البرنامج مصدرا لعدم الاستقرار وانعدام الأمن للمنطقة".

ويدعو القرار 2231، المنصوص فيه على الاتفاق النووي، إيران إلى عدم الاضطلاع بالأنشطة المتعلقة بالصواريخ القادرة على حمل قنابل نووية، بما في ذلك عمليات الإطلاق التي تستخدم تكنولوجيا من هذا القبيل. ولم يصل القرار إلى حد حظر هذا النشاط صراحة.