أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قبيل زيارة مرتقبة من وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون لميانمار، أعلن الجيش استبدال الجنرال المسؤول عن ولاية راخين، التي دفعت عملية عسكرية فيها أكثر من 600 ألف من مسلمي الروهينغا للفرار إلى بنغلادش.

ولم يعلن عن سبب لنقل الميجور جنرال ماونغ ماونغ سو، من منصب قائد القيادة الغربية في راخين، حيث بدأ جيش ميانمار عملية شاملة "لمكافحة التمرد" في أغسطس.

وقال نائب مدير الشؤون المعنوية والعلاقات العامة بوزارة الدفاع، الميجور جنرال إي لوين: "لا أعلم سبب نقله.. لم ينقل إلى أي منصب في الوقت الحالي، لقد أحيل إلى الاحتياط"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وأوضح أن أمر النقل صدر يوم الجمعة، وأن البريجادير جنرال سو تينت ناينج، عُيّن قائدا جديدا للقيادة الغربية.

وتأتي الخطوة قبيل زيارة يقوم بها تيلرسون يوم الأربعاء المقبل، حيث من المتوقع أن يوجه رسالة صارمة لجنرالات ميانمار.

ويضغط أعضاء مجلس الشيوخ في واشنطن من أجل الموافقة على تشريع يفرض عقوبات اقتصادية وقيودا على السفر تستهدف الجيش ومصالحه الاقتصادية.

وتعتبر الحكومة في ميانمار، التي تقطنها أغلبية بوذية، أن الروهينغا مهاجرين غير شرعيين من بنغلادش.