أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن مسؤول في الحزب الشيوعي الحاكم في الصين، أن بكين تدعم ميانمار في "حماية السلام والاستقرار" ولن تنضم إلى أي دول أخرى في التنديد بما يعتبره كثيرون "حملة تطهير عرقي" ضد مسلمي الروهينغيا.

وقال قوه يى تشو، المسؤول بالقسم الدولي في الحزب، للصحفيين، يوم السبت، إن بكين تدين "الأعمال العنيفة والإرهابية"، في إشارة واضحة للهجمات التي يشنها الروهينغيا ضد قوات الأمن في ميانمار.

وهناك علاقات وثيقة منذ فترة طويلة تربط بين بكين وقادة جيش ميانمار الذي يحكم البلاد منذ عقود، وأكد قوه على ما وصفها بالعلاقات الودية بين الشيوعيين الصينيين والأحزاب السياسية في ميانمار على الحدود الجنوبية لبلاده.

وقال إن هذه العلاقات قائمة على مبدأ عدم التدخل، مشيرا إلى أن الصين تعتقد أن حكومة ميانمار وشعبها "قادرون على التعامل" مع الوضع بدون أي مساعدة خارجية.