قتل 22 شخصا على الأقل، الجمعة، في تدافع لحشد في محطة للقطارات في ساعة ازدحام في مدينة بومباي الهندية، كما أعلن مسؤول في البلدية.

ووقع التدافع على سلم يؤدي إلى رصيف محطة الفينستون، وبثت قنوات التلفزيون الهندية لقطات لحشد بشري كبير في المكان، بينما كان مسافرون يحاولون إنعاش أشخاص في حالة إغماء.

وقال أفيناش سوبي، مدير مستشفى كيم، الذي نقل إليه الضحايا، لوكالة "فرانس برس" إن هناك 22 قتيلا حتى الآن.

وصرح الناطق باسم سكك الحديد، أنيل ساكسينا، أن المسافرين لجأوا إلى هذا الجسر الصغير للوقاية من أمطار غزيرة.

وقال ساكسينا لصحفيين: "كان هناك عدد كبير من الأشخاص على الجسر المخصص للمشاة وحاولوا الرحيل كلهم في وقت واحد".

وأضاف "يبدو أن أحدهم انزلق وسقط أرضا ما أدى إلى حركة تدافع".

وقدم رئيس الوزراء ناريندرا مودي في تغريدة تعازيه للضحايا.

وتشكل القطارات المحلية عماد حركة النقل في مدينة بومباي، التي يبلغ عدد سكانها 20 مليون نسمة، فيما تشهد الهند، التي يبلغ عدد سكانها 1.25 مليار نسمة باستمرار حوادث تدافع.