أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصدرت الصين قوانين جديدة تنظم الحريات الدينية بهدف تعزيز الأمن القومي وتقييد الممارسات التي لا تعترف بها الدولة و "منع التطرف".

ويمنع الحزب الشيوعي الحاكم ظهور أي حركات منظمة خارجة عن إرادته. فالأديان، وخصوصا الإسلام والمسيحية جزء منها وتقوم السلطات بمراقبتها من كثب.

وتحظر القوانين الجديدة التي نشرتها الحكومة الخميس قبول التبرعات من الخارج وتنص على فرض غرامات تصل إلى 300 ألف يوان (39 الف يورو) في حال تنظيم أي حدث أو تجمع من دون تصريح.

كما سيخضع فتح مدارس تابعة لطوائف أيضا لظروف أشد صرامة.

وستدخل هذه التدابير حيز التنفيذ في الأول من فبراير 2018.

وتهدف القوانين إلى "منع التطرف" و"مكافحة التسلل"، وفق نسخة نشرت على الموقع الرسمي للحكومة.

ويؤكد النص أن "المنظمات أو الأفراد لا يستطيعون استغلال الدين للقيام بأنشطة غير مشروعة أو تهديد الأمن القومي أو تقويض الاستقرار الاجتماعي".