أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت وزارة العدل الأميركية أن لا دليل يثبت ما زعمه الرئيس دونالد ترامب من أن سلفه باراك أوباما تنصت على ترامب تاور خلال حملة الانتخابات الرئاسية في 2016.

وقالت الوزارة في وثيقة قدمتها إلى محكمة ردا على طلب قدمته بموجب قانون حرية المعلومات منظمة تراقب عمل الحكومة إن "مكتب التحقيقات الفدرالي 'أف بي آي' وشعبة الأمن القومي 'إن إس دي' أكدا أنهما لم يجدا أي سجلات تتعلق بعمليات تنصت كالتي وصفت في تغريدات 4 آذار/مارس 2017".

وشعبة الأمن القومي هي جهاز يتبع وزارة العدل.