سقط ما يزيد على 300 شخص بريء، ومئات الجرحى، ضحايا للعمليات الإرهابية، التي شهدتها أوروبا خلال العامين الماضيين، والتي يقدر عددها بنحو 16 هجوما إرهابيا، شملت مدن عدة في 6 دول أوروبية.

وبعض الدول الأوروبية كانت مستهدفة أكثر من غيرها في هذه العمليات، حيث شن الإرهابيون 6 هجمات في فرنسا و3 في ألمانيا ومثلها في أوروبا و2 في إسبانيا وواحدة في بلجيكا وأخرى في السويد.

وبلغ عدد ضحايا العمليات الإرهابية 364 شخصا وأصيب المئات في 6 دول أوروبية، التي يسارع أهلها إلى التضامن رفضا لكل عمليات الإرهاب والتخويف التي يمارسها هذ التنظيم الإرهابي.

فمن برشلونة وكامبريلس إلى لندن مرورا بباريس وستكهولم وبرلين وحتى مدينة توركو في فنلندا، كانت الدماء تسيل بعمليات قتل استخدمت فيها أساليب مختلفة، من الأسلحة الرشاشة والمتفجرات والمفخخات إلى السيارة والسكين.

الإرهاب في عامين يقتل 350 بريئا
1 / 4
تسلسل زمنى للهجمات
2 / 4
الضحايا والهجمات والبلدان
3 / 4
الهجمات الإرهابية في أوروبا
4 / 4
الإرهاب في عامين يقتل 350 بريئا

 وبرغم العنف والدماء، فإن الحياة تستمر بل بعنفوان أكثر يفوق كثيرا العنف، الذي يمارسه المتشددون والمتطرفون، الذين يسعون إلى منع الناس من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.

بالطبع أحداث الإرهاب وأرقام الضحايا في هذا الإنفوغرافيك لا تشمل تلك في دول أخرى بعيدة عن أوروبا الغربية، أو الدول العربية كما هو الحال مع الإرهاب في تونس أو تركيا أو بوركينا فاسو.