أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تواجه امرأة فرنسية، ألقي القبض عليها مع أطفالها الأربعة في مدينة الموصل، محاكمة محتملة في العراق بزعم تعاونها مع تنظيم داعش.

مصير الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و8 سنوات، مجهول وغير واضح من الناحية القانونية. ولا يزال مخبأ أبيهم غير معروف.

وقال محامي المرأة الفرنسية إنه ينبغي إحضار الأسرة إلى فرنسا، لكن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، كريستوف كاستانير، أفاد الأربعاء بأن الأم ينبغي أن تحاكم في العراق، قائلا إنها لم تكن في الموصل" من أجل السياحة".

وتشير تقديرات فرنسا إلى أن هناك 750 مواطنا فرنسيا بين المتطرفين في العراق وسوريا، بينهم 450 طفلا.