أبوظبي - سكاي نيوز عربية

سلّم جون توملين (24 عاما)، المشتبه فيه الرئيسي بمهاجمة مسلمة وقريبها بالأسيد شرقي لندن، نفسه للشرطة، الأحد، في أحدث تطور بالحادثة التي وقعت في 21 يونيو الماضي.

وهاجم توملين، جميل مختار وريشام خان، وهما أبناء عمومة، أثناء انتظارهما بسيارتهما عند إحدى إشارات المرور، مما أدى إلى تشوهات في وجه ريشام، بينما دخل مختار في غيبوبة.

وسلّم توملين نفسه إلى الشرطة في مركز شرقي العاصمة البريطانية لندن، الأحد، ولا يزال رهن الاعتقال، وفق ما ذكرت شرطة أسكتلندا يارد.

ويأتي هذا الاعتقال بعد أن نشرت شرطة العاصمة صورا، الجمعة، وناشدت للمواطنين التعرف على مكان وجوده.

واستبعدت الشرطة في البداية الدافع الديني أو العنصري للجريمة، لكنها أعادت تصنيف الهجوم على أنه جريمة كراهية عندما ظهرت أدلة جديدة في نهاية يونيو بشأن الحادث.

وأعرب مختار، قبل أن تبدأ الشرطة تحقيقاتها، عن اعتقاده أن استهدافهما كان بسبب دينهما. وقال إنه كان يحسب الأمر للوهلة الأولى نكتة، قبل أن يضرب الرجل نافذة السيارة ويرش المادة الحارقة علينا.

وسجلت الشرطة في مانشستر ولندن ارتفاعا ملحوظا في جرائم الكراهية ضد المسلمين عقب الهجمات الإرهابية التي وقعت في مانشستر وجسر لندن خلال الأسابيع القليلة الماضية.