أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، الأربعاء، إن الرئيس السوري، بشار الأسد، أخذ تحذيرات الرئيس دونالد ترامب بشأن الهجوم الكيماوي، على محمل الجد.

وأضاف ماتيس أن البرنامج الكيماوي لنظام الحكم في دمشق لا يقتصر على مطار واحد، في إشارة إلى أن قدراته لا تنحصر في قاعدة الشعيرات بحمص.

وتأتي تصريحات ماتيس، عقب حديث البيت الأبيض عن استعداد محتمل من الحكومة السورية لشن هجوم بالأسلحة الكيماوية.

وحذر البيت الأبيض الرئيس السوري بشار الأسد من دفع "ثمن فادح" هو وجيشه، إذا نفذ هجوما كيماويا.

في المقابل، حذر نائب وزير الخارجية الروسي الولايات المتحدة من القيام باجراءات أحادية الجانب في سوريا.
هايلي: سوريا تستعد لشن هجوم كيماوي

 وأضافت موسكو أن التصريحات الأميركية بشأن تخطيط النظام السوري لهجوم كيماوي يعقد مسار المحادثات السياسية

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، في وقت سابق، رصد استعدادات سورية في مطار الشعيرات لهجوم محتمل بأسلحة كيماوية، وهو نفس المطار الذي هاجمته واشنطن في أبريل الماضي.

وأكد الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون والأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، في محادثات هاتفية، "ضرورة العمل على رد مشترك في حال وقوع هجوم كيميائي في سوريا"، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية.
رصد أميركي لاستعداد لهجوم كيماوي بسوريا