أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يدرس قاض فيدرالي في مدينة ديترويت الأميركية ما إذا كان سيصدر وقفا مؤقتا لترحيل مواطنين عراقيين اعتقلتهم السلطات الأميركية مؤخرا.

ويعقد القاضي مارك غولدسميث الاثنين جلسة لبحث طلب مقدم من الاتحاد الأميركي للحريات المدنية.

يسعى الاتحاد لتوسيع قضيته إلى ما يتجاوز 114 محتجزا ألقت السلطات القبض عليهم في منطقة ديترويت.

يقول الاتحاد إنه ربما يكون هناك أكثر من ألف محتجز بمختلف أرجاء الولايات المتحدة.

وقع غولدسميث الخميس على تجميد للترحيل يستمر 14 يوما، مشيرا إلى أنه بحاجة إلى مزيد من الوقت لتحديد ما إذا كان ذلك يدخل في نطاق اختصاصه أم لا.

يخشى المحتجزون من المثول أمام محاكم في العراق الذي وافق على قبولهم.

يسعى هؤلاء لوقف الترحيل لكي يتمكنوا من تقديم دفوعهم وإقناع المحكمة بأن ترحيلهم سيكون أمرا خطيرا عليهم.

من جانبها، تقول الحكومة إنهم يواجهون الترحيل لأنهم ارتكبوا جرائم.