أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت الرئاسة الفرنسية، الأربعاء، تشكيل الحكومة الجديدة التي تسلمت فيها الموظفة الرفيعة فلورانس بارلي وزارة القوات المسلحة بدلا عن سيلفي غولار.

كما بقي جان إيف لودريان وزيرا للخارجية، في حين تسلمت ناتالي لوازو مديرة المدرسة الوطنية للإدارة الشهيرة، وزارة الشؤون الأوروبية مكان ماريال دو سارنيه.

وتسلمت عضو المجلس الدستوري نيكول بللوبيه وزارة العدل مكان فرنسوا بايرو الذي كان أعلن عزوفه عن تسلم منصب وزاري بسبب مسألة قضائية تطاول حزب الحركة الديمقراطية الذي يترأسه.

وينتمي بايرو مع غولار ودو سارنيه إلى حزب الحركة الديمقراطية الوسطي الذي يخضع حاليا لتحقيق بشأن وظائف وهمية، ما دفع الثلاثة إلى التخلي عن المناصب الوزارية التي كانت ستعطى لهم.

كما تم استبعاد الاشتراكي السابق والمقرب من ماكرون ريشار فيران من الحكومة، بسبب الاشتباه بتورطه في مسألة محاباة وظيفية.

وهو مرشح لترؤس كتلة نواب حزب الجمهورية إلى الأمام في الجمعية الوطنية.

وفي التشكيلة الوزارية الجديدة التي أعلنت مساء الأربعاء، حل جاك ميزار الوزير السابق للزراعة مكان فيران في وزارة تماسك الأقاليم.

وتسلم النائب الاشتراكي السابق ستيفان ترافير وزارة الزراعة خلفا لميزار.