اعترفت شركة برازيلية بإمداد قوات الأمن الفنزويلية بكميات ضخمة من الغاز المسيل للدموع للسيطرة على الاحتجاجات المناوئة للحكومة، ما أدى إلى استياء واسع بين المعارضة الفنزويلية.

وأكدت شركة كوندور للتكنولوجيا غير القاتلة ومقرها ريو دي جانيرو الجمعة إنها تنفذ تعاقدين مع فنزويلا بعدما قدم زعماء المعارضة ما قالوا إنها وثيقة تظهر أن القوات المسلحة اشترت 78 ألف عبوة غاز مسيل للدموع في أبريل نيسان.

وقال معارضو الرئيس نيكولاس مادورو إنهم طالبوا السلطات البرازيلية المنتقدة لحملة الملاحقة التي تشنها حكومة فنزويلا بوقف تسليم الغاز.

وفي بيان قالت شركة كوندور إنها لا تحكم على سياسات العملاء، إلا أن تعليق تسليم المنتجات كالغاز ورذاذ الفلفل والرصاص المطاطي لن تترك لقوات الأمن خيارا سوى اللجوء لاستخدام الأسلحة النارية.