أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفادت وسائل إعلام أميركية، الخميس، أن جاريد كوشنر صهر الرئيس دونالد ترامب وكبير مستشاريه، واحد ممن يحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي آي" حاليا باحتمال ضلوعهم في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وحسب شبكة "إن بي سي"، فإن المحققين الفدراليين "يعتقدون أن كوشنر لديه معلومات مهمة تتعلق بتحقيقهم"، مشددة على أن هذا لا يعني أن زوج إيفانكا ترامب متهم بارتكاب أي جرم.

أما صحيفة "واشنطن بوست"، فقالت إن المحققين مهتمون بمعرفة المزيد عن "سلسلة اجتماعات" شارك فيها جاريد كوشنر، إضافة إلى طبيعة اتصالاته مع روسيا.

وكوشنر الذي يعتبر مستشارا أساسيا لترامب في قضايا السياسة الخارجية، التقى السفير الروسي في واشنطن سيرغي كيسلياك في ديسمبر، فضلا عن مصرفي روسي.

والتحقيق الذي يجريه مكتب التحقيقات تحت إدارة مدع خاص هو روبرت مولر، يرمي إلى كشف الحقيقة بشأن ما إذا كان هناك أي "تنسيق" بين أعضاء في الحملة الانتخابية لترامب والحكومة الروسية.