أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قطعت مجموعة من المتمردين السابقين في كوت ديفوار، الاثنين، طرقا رئيسية مؤدية إلى بواكيه ثاني أكبر مدن الساحل في البلاد.

وأقام المتمردون، وبعضهم يرتدي أقنعة أو سود وجهه بالرماد، متاريس وأغلقوا الطريق الرئيسي المؤدي إلى جنوبي أبيدجان والعاصمة ياموسوكرو.

وقال المتحدث باسم المجموعة أمادو واتارا لوكالة "رويترز" إن هذا الإجراء جاء للضغط على للحكومة نيل مكافآتهم ودمجهم في الجيش ومؤسسات الدلولة.

وأضاف أن محتجي بواكيه يمثلون نحو 6800 مقاتل سابق جرى تسريحهم بعد الحرب الأهلية ، مشيرا إلى أن هؤلاء يطالبون بمكافآت تصل إلى 12 مليون فرنك أفريقي، أي 20 ألف دولار.

وتأتي هذه الخطوة بعد شهور من موجة العصيان في الجيش أدت إلى إصابات البلاد بالشلل.

وتعد كوت ديفوار أكبر دولة منتجة للكاكاو في العالم ويعتبرها كثيرون من الاقتصادات الواعدة في القارة الأفريقية، خاصة بعد تعافيها من الحرب الأهلية التي انتهت عام 2011.